الصورة الشخصية :
صورة صاحب السيرة الذاتية
تندرج تحت :
تندرج تحت قسم
لقب صاحب السيرة :
الاسم :
اكتب الإسم بالكامل
متوفي ؟
الوظيفة الحالية :
اكتب آخر وظيفة لك
البريد الألكتروني :
اكتب البريد الألكتروني إن كان متوفرا
حساب الفيس بوك :
اكتب حساب الفيس بوك إن كان متوفرا
حساب تويتر :
اكتب حساب تويتر إن كان متوفرا
صفحة يوتيوب :
اكتب صفحة اليوتيوب إن كانت متوفرة
رقم الجوال :
اكتب رقم الجوال للتواصل
تاريخ الميلاد :
اكتب تاريخ ميلاد صاحب السيرة
مكان الميلاد :
اكتب هنا مكان الميلاد
صورة شهادة المؤهل :
ارفق صورة شهادة المؤهل
ملف السيرة الذاتية :
ارفق ملف السيرة الذاتية بأي إمتداد


* تأكد من كتابة الإسم ورقم الجوال وإرفاق صورة شهادة المؤهل حتي تتمكن من رفع السيرة الذاتية
* تأكد من كتابة البريد بصورة صحيحة لنجاح العملية
facebook twitter youtube

أ. د. ابوبكر اسماعيل محمد ميغا

البيانات الشخصية
تاريخ الميلاد :1935-4-2
مكان الميلاد :المدينة المنورة
facebook twitter
متوفى
pic

أ. د. ابوبكر اسماعيل محمد ميغا

أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود

السيرة الذاتية

المؤهل العلمي:

- ماجستير من المعهد العالي في أحكام المريض في الفقه الإسلامي .

- الشهادة العالمية العالية " الدكتوراه " من نفس المعهد ونفس الجامعة في" الرأي وأثره في مدرسة المدينة " وكان ذلك في عام 1403هـ .

 

 

الخبرات العملية:

- أستاذ مساعد في كلية التربية بجامعة الملك سعود

- أستاذ مشارك في كلية التربية بجامعة الملك سعود

عمل بالرئاسة العامة لتعليم البنات

- معلم بالمعاهد العلمية من المعهد العلمي بحوطة بني تميم إلى المعهد العلمي بتبوك ثم إلى المعهد العلمي بالغاط

 

المشاركات:

* مثل الجامعة وشارك في العديد من المؤتمرات والندوات واللقاءات العلمية المتخصصة داخل المملكة وخارجها.

* من أبرز زملاءه خلال فترة دراسته تلك سماحة المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء ورئيس إدارات البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ومعالي الشيخ الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وزير الشئون الإسلامية والأوقاف ومدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقاً .

 

مؤلفاته

  1.  كتاب الإيضاح في جواز تغير الشيب بالسواد طبع 1401هـ.
  2.  كتاب الإنصاف في نقض الإتحاف طبع في عام 1411هـ .
  3.  كتاب مباديء الإسلام ومنهجه في قضايا السلم والحرب والعلاقات الدولية والإنسانية .
  4.  كتاب معالجة الإسلام لوقت الفراغ طبع في عام 1414هـ .
  5.  كتاب الثقافة الإسلامية والتعليم في السودان الغربي من القرن الرابع الهجري حتى مطلع القرن الثالث عشر .
  6. له كتب أخرى تحت الطبع عن سيرة وحياة الإمامين عثمان بن فودي وأحمد بابا رحمهما الله تعالى .

 

شيوخه 

شيوخه في المدينة المنورة :
 1. الشيخ الإمام العلامة/عبد الرحمن بن يوسف الإفريقي .
 2. الشيخ العلامة المحدث/ محمد بن مختار الشنقيطي .
 3. الشيخ العلامة المحدث/ عمر بن محمد فلاته .المشرف على دار الحديث المدنية سابقاً والمدرس و أمين عام الجامعة الإسلامية والواعظ بالروضة الشريفة بالمسجد النبوي لأكثر من (50) عاماً.
 4. الشيخ المحدث علي بن عمر فلاته (قرمه).

شيوخة في الرياض :

 1. الشيخ الإمام العلامة/ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مفتي الديارالسعودية .
 2. الشيخ العلامة/ عبد الله بن حميد . 3. الشيخ العلامة/ إسماعيل بن محمد الأنصاري .
 4. الشيخ العلامة/ حماد بن محمد الأنصاري .

 

عمله بالرئاسة العامة لتعليم البنات سابقاً :                  

 بعد أن قضى الشيخ أبوبكر مدة عشر سنوات معلماً بالمعاهد العلمية ومتنقلاً من المعهد العلمي بحوطة بني تميم إلى المعهد العلمي بتبوك ثم إلى المعهد العلمي بالغاط   كان معظم تلاميذه الذين درسهم يشاركوه في التدريس بعد تخرجهم،وبعد تفكير عميق قرر أن يواصل دراسته العليا ، ويترك مهنة التربية والتعليم مؤقتاً وتحول من أجل ذلك إلى العمل الإداري بعد أن نقل خدماته للرئاسة العامة لتعليم البنات (كانت جهازاً مستقلاً ويتبع  الآن وزارة التربية والتعليم ) وقد مر عليه أثناء عمله بالرئاسة ستة مدراء،وكان ينتدب للإشراف على لجان الإختبارات في معظم أنحاء المملكة،وقد تولى الإشراف على العملية التعليمية في العديد من إدارات التعليم،وكان ينتدب إلى القاهرة ودمشق والخرطوم للمشاركة في لجان التعاقد مع المعلمات،وكان يعمل في رئاسة تعليم البنات  صباحاً ويدرس مساءً بالمعهد العالي للقضاء التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية،حيث كانت الدراسات العليا دراسة مسائية وخلال سنوات حصل على درجتي " الماجستير والدكتوراه " من هذا المعهد وبعد ذلك مباشرةً طلب منه معالي الشيخ الأستاذ الدكتور/ عبد الله بن عبدالمحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي والذي كان آنذاك مديراً لجامعة الإمام بن محمد بن سعود الإسلامية أن يلتحق بجامعة الإمام،ولكنه نقل خدماته لجامعة الملك سعود ليعود إلى عشقه القديم وهو التدريس،وقدترقى في الرتب الأكاديمية حـتى وصل إلى درجة " أستاذ كرسي" وأصبح يحكم بحوث زملائه وطلابه من أجل ترقيتهم في الرتب الأكاديمية إما لكونه مشرفاً على بحث وإما لكونه عضواً في لجان المناقشة للبحوث  أو لإعداده رسائل و بحوث علمية.

 


المصدر:

مدونات مكتبة العلمين




سير مشابهة

Eptkarat.com.sa